Thursday, April 10, 2014

(Source: lacarolita)

Tuesday, April 8, 2014

الصداقات العجيبة..من أجمل ما شاهدته في حياتي

White betta fish

White betta fish

Monday, April 7, 2014
Saturday, April 5, 2014
jesuisperdu:

mafalda rakoš
تونس

تونس

Thursday, April 3, 2014 Friday, March 28, 2014 Saturday, March 8, 2014
Sunday, February 23, 2014 Saturday, February 22, 2014
يقول الإمام السهروردي -صاحب الغربة الغربية- رحمه الله: “ها هنا سرّ يضيق نطاقنا عمّا هو” الأمر ليس أننا تنتفي فينا رغبة البوح وهاجسه، بل بالعكس قد تزداد وطراً، ويزيد همّها على النّفس، ثمّ نتذكّر شرط “كتمان الحال”، وسرعان ما تكمل نفوسنا الضعيفة العبارة: “علامة العارف كتمان الحال، ووصف المقال…إلخ” فحتّى لو تحققنا في العرفان ظاهرياً بكتمان الحال، فسنعجز عن وصف المقال، أين نحن والعرفان على كل حال، إذاً الأمر ليس قدرتنا على كتمان الحال، لا يزال البوح المطرقة التي ستدمّر كل مجاهدة في الكتمان، أو دعنا نقول “الرغبة” في البوح، ولكن الأمر في ضيق العبارة، وعجز البيان، لذلك أيضاً “بالسّر إن باحوا تباح دماءهم” الأمر ليس في البوح بحد ذاته، وليس في الالزام بالكتمان في حد ذاته، الأشياء ليس لها قيمتها في ذاتها، ولكن لأنّ البوح هنا يصل إلى مستوى العجز، ثمة هناك ما تفيض به النّفس، ولا تستوعبه العبارة، وأنت إن احتكمت لها ستقع في فخّ ضيقها، والعبارة اتخذّت عناصرها من ألفاظ وكلمات دلالتها بمرور الزّمن، حتى رسخ أغلبها، وصارت معانيك محكومة بالتنقل بين هذه العناصر في العبارة، فيصير التبيان أمراً مرهقاً، لن يفهم أحدٌ ما ذقت إلا أن يذوقه، ولن تستطيع إحمال العبارة عبء ما ذقت إلا أن تشطح بالعبارة، في النهاية ستصل لنتيجة: ما الطائل من الكتابة؟ ماذا أكتب؟ لمن أكتب؟ ولماذا أكتب؟ على باب الله- عابر (via 3aber)
Wednesday, February 12, 2014 Thursday, January 23, 2014 Wednesday, January 22, 2014
Tuesday, January 21, 2014
allthingseurope:

Goult, France (by Velda Ruddock)

allthingseurope:

Goult, France (by Velda Ruddock)